الخميس , 17 أبريل 2014
أنت هنا: الرئيسية » اخبار ليبيا

أرشيف القسم : اخبار ليبيا

الإشتراك في الخلاصات<

اخبار ليبيا

سفارة قطر في طرابلس تعتذر عن الاحتفال باليوم الوطني لدولة قطر

أعلنت سفارة دولة قطر في ليبيا في بيان تصلت برنيق على نسخة منه عن اعتذارها عن القيام بالاحتفال باليوم الوطني لدولة قطر في طرابلس وذلك حداداً على أرواح الشهداء وتضامنا مع أسر الشهداء والمفقودين في ليبيا.

وتقدمت السفارة الى قطر في بيانها بأحر التعازي من شعب وحكومة دولة قطر الى أسر الشهداء والى الدولة الليبية شعبا وحكومة وترجوا من الله عز وجل بأن يعم الأمن والأمان والرخاء على الشعب الليبي وأن يرحم الشهداء ويهم ذويهم الصبر والسلوان.

يذكر أن اليوم الوطني لدولة قطر يوافق اليوم الثامن عشر من شهر ديسمبر.

برنيق – خاص

آمر قاعدة براك الجوية يؤكد بأن الانفجار الذي وقع أمس حدث بعد دخول مجموعات من المنطقة الى مقر الدشمات لسرقة العتاد

أكد آمر قاعدة براك الجوية بأن الانفجار الذي وقع أمس بداخل مخازن الاسلحة في القاعدة حدث بعد دخول مجموعات من المنطقة الى مقر الدشمات لسرقة العتاد منها وافتقارهم الى الخبرة الكافية مما تسبب في وقوع العديد من الانفجارات والاصابات بين مقتحمي القاعدة . وأوضح آمر القاعدة ان الانفجارات المتلاحقة اوقعت عدد من الجرحى حالة بعضهم خطيرة بالاضافة الى حدوث فزع شديد بين سكان المنطقة وذلك لشدة الانفجارات التي وقعت . وحذر آمر القاعدة المواطنين من الاقتراب من موقع الحادث ، مشيرا الى ان الجهات الامنية سارعت الى تأمين المنطقة ودعم الحراسة بها . من جانبة اكد مدير مستشفى براك العام الدكتور ” ابراهيم على ابوزيان ” استقبال المستشفى لعدد من الجرحى نتيجة الانفجار وان بعض الجرحى يعانون من حروق شديدة تم احالة بعضهم الى مركز سبها الطبى . واضح ان المستشفى يعانى من قلة الامكانيات حيث ان سعته (120 ) سريرا ويغطى منطقة وادي الشاطئ الممتدة على مسافة 130 كيلو متر ويعمل بسيارتى اسعاف .

( وال سبها )

ليبيا تنام وتصحو على الفوضى

قتل عشرة اشخاص على الاقل واصيب 15 آخرون مساء الخميس في انفجار مستودع سلاح وذخيرة تابع للجيش في منطقة براك بوادي الشاطئ الواقعة في اقصى الجنوب الليبي، على ما افاد الحاكم العسكري لمناطق جنوب ليبيا. وقال الحاكم العسكري لمناطق جنوب ليبيا (فزان) العميد محمد الذهبي ان “عشرة اشخاص على الاقل قتلوا واصيب 15 آخرون كحصيلة اولية لانفجار مستودع للذخائر والاسلحة في منطقة براك بوادي الشاطيء” التي تبعد نحو 60 كلم شمالي مدينة سبها . واوضح الذهبي ان “مجموعة مجهولة حاولت التعدي على المستودع ما نجم عنه هذا الحادث المؤسف”. وسطا مسلحون مجهولون خلال الاسبوع الماضي على ثلاثة مخازن للاسلحة والذخائر من قواعد ومعسكرات متفرقة في المنطقة ونهبوا العديد من الذخائر والاسلحة ولاذوا بالفرار وفقا للمصدر ذاته. وفي بنغازي قتل ثلاثة عسكريين على الاقل وجرح ثلاثة اخرون اثر تجدد الاشتباكات بين قوات من الجيش الليبي

ومجموعة مسلحة مجهولة حاولت الدخول الى مدينة بنغازي من مدخلها الشرقي في منطقة سيدي خليفة، وفق ما افادت مصادر امنية وطبية. وقالت مديرة مكتب الاعلام في مستشفى الجلاء في بنغازي فاديا البرغثي ان “المستشفى استقبل على الاقل ثلاثة قتلى وثلاثة جرحى في صفوف الجيش الليبي ينتمون لقوات مشاة البحرية”. وقال مصدر امني طلب عدم ذكر اسمه ان “الضحايا سقطوا جراء الاشتباكات بين الجيش ومجموعة مسلحة تحاول الدخول الى مدينة بنغازي من مدخلها جنوب الشرقي في منطقة سيدي خليفة من جهة جسر منطقة بنينا”. ولم يحدد المصدر سبب اندلاع الاشتباكات وهوية المجموعة المسلحة التي تحاول دخول المدينة، لكن آمر السرب العمودي في قاعدة بنينا الجوية العقيد ناصر بوسنينة قال لفرانس برس ان “طائرات الاستطلاع التي تحلق حاليا في المنطقة لم ترصد اية ارتال تحاول دخول المدينة”. من جانب اخر قررت الامم المتحدة ارسال وحدة خاصة مكونة من 235 رجلا الى ليبيا لحماية موظفيها ومنشآتها وذلك بسبب تزايد التدهور الامني في هذا البلد، بحسب ما افاد دبلوماسيون الاربعاء. وبحسب السفير الصيني لدى الامم المتحدة ليو جيوي فان مجلس الامن الدولي وافق على طلب بهذا المعنى تقدم به الامين العام للامم المتحدة بان كي مون. وقال بان في رسالته الى المجلس ان العاملين مع الامم المتحدة في ليبيا اصبحوا “تحت تهديد متزايد بهجمات” بسبب التوتر في طرابلس و”نقص وجود قوات امن وطنية موثوق بها”. وستتولى وحدة الحماية هذه التي يرجح ان تتكون من عناصر مهمات السلام التابعة للامم المتحدة، حراسة مقر الامم المتحدة في طرابلس. واضاف بان ان عناصر الوحدة “سيقومون بدور الردع للمتطرفين المعادين للموظفين الاجانب”. ويمكن ان تساعد هذه القوة عند الضرورة، في اجلاء اعضاء مهمة الامم المتحدة المئتين في ليبيا. وعززت السفارات الموجودة في ليبيا اجراءاتها الامنية اثر الهجوم الذي استهدف القنصلية الاميركية في بنغازي وقتل فيه اربعة اميركيين بينهم السفير في ايلول/سبتمبر 2012. وتعرضت سفارتا فرنسا والامارات منذ ذلك التاريخ الى هجومين.

- شبكة الأخبار الليبية

وكالة عاجل ليبيا / بيان مؤتمر ( ثوار ) ليبيا … موقفك منه ؟

أصدر مؤتمر ( ثوار ) ليبيا بياناً حذر فيه من مخاطر حسب رؤية المؤتمرين ، وهنا نص البيان :

ليبيا فى خطــر وعلى جميع المواطنين والثوار الإستعداد التام وإعلان حــالة النفــير قى جميع مدن ليبيا وإليكم النقاط التى توصــل إليها الأجتماع :
1_ليبيا خط أحمر ,, ونرفض أي تدخل أجنبى على التراب الليبي مهما كانت الأسباب , ويجب محاسبة من وافق على ذلك .
2_سحب الثقه من حكومة زيدان وأيضا على المدن سحب وزرائها من حكومة زيدان ,,
3_أمهال المؤتمر الوطنى 10 أيـام والضغط عليه سلميا لتشكيل حكومة ازمه ,من شخصيات مستقله
4_اصلاح المؤتمر الوطنى العام .
5_تجميد عمل الأحزاب إلى ما بعد الدستور .
6_اجتمــاع طـارئ لكل سرايا وكتائب الثوار فى جميع المدن الليبيه لأتخاذ كافة السبل التى تراها مناسبه ,,
الأجتماع كان ممثل من جميع مدن ليبيا ,, من الشرق إلى الغرب من الشمال إلى الجنوب عرب أمازيغ تبو .

- وكالة عاجل ليبيا

محمود شمام: ليبيا تشهد “حروبا أهلية أفقية” وتتجه لسياسة “حافة الهاوية”

حذر محمود شمام في حوار أجراه الزميل الاعلامي عبدالستار حتيته ونشر في صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية من «صومال جديد» على البحر المتوسط.. ودعا لمؤتمر دولي على غرار «الطائف» أو «جنيف» وفيمايلي النص الكامل للحوار:-

القاهرة: الشرق الأوسط – عبد الستار حتيتة: حذر محمود شمام، وزير الإعلام في أول حكومة ليبية بعد ثورة 17 فبراير (شباط) 2011، من الأوضاع الخطيرة والمواجهات المسلحة التي تشهدها بلاده، وذلك بعد نحو عامين من الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي، الذي قتل في خريف العام قبل الماضي، قائلا في حوار أجرته معه «الشرق الأوسط» أثناء وجوده في القاهرة، إن الأطراف الليبية تتجه لسياسة «حافة الهاوية» التي قد تؤدي إلى حرب أهلية وتحويل الدولة إلى «صومال جديد» على البحر المتوسط.

وقال شمام إن كل الأطراف الليبية يبدو أنها تتجه بالأزمة إلى «ذروة عالية جدا من التوتر»، مشيرا إلى وجود انشقاق في التحالفات التي كانت بين «ثوار الأمس» الذين واجهوا قوات القذافي، وتوجد مخاوف في الوقت الحالي من مواجهات بين هؤلاء الثوار، معربا عن اعتقاده وجود رغبة من ميليشيات مدينة طرابلس الرئيسة في إبعاد ميليشيات مدينة مصراته القوية عن العاصمة، تمهيدا للدخول في معركة لاحقة أخرى ضد ميليشيات منطقة الزنتان الموجودة في طرابلس.

وأوضح شمام أن الحوار بين الفرقاء الليبيين، الذين يملكون قوة على الأرض، ربما وصل إلى طريق مسدود، وأضاف أن «السكة بينهم أصبحت غير سالكة»، وأنه بسبب هذه التطورات فإن ليبيا تحتاج إلى قمة تشبه «قمة الطائف» التي عقدت في المملكة العربية السعودية عام 1989 لإنهاء الحرب الأهلية اللبنانية، قبل أن تدخل بلاده في حرب مماثلة يصعب السيطرة عليها. وشدد شمام، الذي يوصف بأنه ممن يحتفظون بعلاقات طيبة مع عدد من الشخصيات الفاعلة من مختلف التوجهات الليبية، على خطر «الحرب الأهلية الأفقية»، التي قال إنها جارية بالفعل في الوقت الحالي بين عدد من المناطق، خاصة في غرب البلاد. وأوضح أن التيار الإسلامي المسلح والآيديولوجيات المتطرفة ليست لها الأغلبية، «وهي مجمعات صغيرة معزولة سياسيا»، لكنها «تستطيع أن تجعل هذا البلد متوترا لفترة طويلة جدا».

وقال شمام إن ليبيا يمكن أن تتحول إلى كيان أخطر من الصومال، لأنه يوجد فيها المال والسلاح والمقاتلون، لكنه أعرب عن اعتقاده أن الدول المطلة على البحر المتوسط، ودول الجوار الليبي، والمجتمع الدولي، لن يسمحوا لأنصار تنظيم القاعدة والمتطرفين الإسلاميين باستخدام الإمكانات الليبية كرأس حربة في هذه المنطقة الاستراتيجية من العالم. وتحدث الوزير السابق عن موقف الدكتور علي زيدان، رئيس الحكومة المؤقتة، من الأوضاع المتفجرة في بلاده، معربا عن اعتقاده أن زيدان يتصور أنه يقدم خدمة جليلة إلى ليبيا بالحفاظ على آخر شكل دستوري أو مدني فيها، ويرى أن حكومته لو سقطت فسيكون من الصعب جدا تشكيل حكومة أخرى. وفيما يلي نص الحوار.

* كيف ترى الأوضاع اليوم في ظل الأحداث الدامية الجارية في ليبيا؟

- الأوضاع سيئة، ولكن يبدو أن كل الأطراف تتجه إلى سياسة «حافة الهاوية»، وهي الوصول بالأزمة إلى ذروة عالية جدا من التوتر. أعتقد أن هناك إجماعا شبه شعبي على أهمية خروج التنظيمات المسلحة من المدن، وخروجها حتى من السياسة بصورة عامة والعودة إلى أعمالها العادية وإعادة تأهيلها، وشيء من هذا القبيل. وما رأيناه بطرابلس في الأيام الأخيرة هو شق كبير في صفوف الحلفاء، مثل: (كتائب) مصراته و(كتائب) طرابلس. في اعتقادي، أن هناك رغبة حاليا من ميليشيات طرابلس الرئيسة، وهي «غرفة ثوار ليبيا»، وأيضا الجماعة الليبية المقاتلة، في إبعاد جسم مصراته الضخم – وهو جسم مؤهل وقوي – عن العاصمة، تمهيدا للانفراد بالعاصمة, والدخول في معركة، ربما مستقبليا، ضد (كتائب) الزنتان. مصراته اتخذت موقفا تصعيديا آخر، يدخل في نطاق سياسة «حافة الهاوية»، وهي الانسحاب من مؤسسات الدولة كافة، وهي الوزارة و«المؤتمر» (البرلمان)، وانسحابها العسكري (من طرابلس). إذن، مصراته توحي للجميع بأنها إذا خرجت من طرابلس فإنها ستخرج من المشهد السياسي الليبي. ومصراته تملك كل مقومات الصمود والبقاء منفردة. لديها ميناء على البحر، ولديها مطار، ولديها حركة تجارية نشطة، ولديها قوات عسكرية منظمة، وبالتالي لديها كل ما يمكن أن تستغني به عن العاصمة وتضغط على العاصمة من الخارج. هذا، في اعتقادي، سياسة «حافة الهاوية» التي تضعنا جميعا، سواء في شرق ليبيا أو غربها أو جنوبها، أمام مسؤولية الخروج من هذا المأزق.

* كيف؟

- أعتقد أن الخروج من هذا المأزق ليس بالسهل، ولكن ليس بالمستحيل. أعتقد أن الأطراف الليبية ما دامت هناك خلافات نشبت الآن بين حلفاء الأمس – بين مصراته وسوق الجمعة وتاجوراء وغيرها (من كتائب في طرابلس)، فهذا يعني أن الليبيين غير قادرين على التحاور مباشرة. يمكن أن تقول إن «السكة أصبحت غير سالكة»، وهنا تكمن أهمية التدخل الدولي.. ليبيا تحتاج إلى «طائف»، أي مؤتمر مثل مؤتمر الطائف الذي انعقد في المملكة العربية السعودية من أجل حل المشكلة بين الفرقاء اللبنانيين. مؤتمر الطائف أعاد تركيب الصيغة اللبنانية من جديد، وأعتقد أن الصيغة الليبية تحتاج إلى إعادة النظر، ليس فقط في مركزيتها أو لا مركزيتها، ولكن في توازن القوى الموجودة داخلها أيضا. لا يمكن حكم هذه المناطق الشاسعة بشكل مركزي. وواهمون بعض ممن هم في «المؤتمر الوطني»، أو بعض ممن هم في الكتل السياسية، أو بعض ممن هم في التشكيلات العسكرية، إذا اعتقدوا أنه يمكنهم الانفراد أو الاستفراد بطرابلس واتخاذ قرار مركزي يسري على ليبيا كلها.. فهم مخطئون.

* وما الحل في رأيك؟

- أعتقد أن ليبيا الآن في حاجة إلى خطوة شجاعة نحو التوجه إلى نظام غير مركزي.. قد يكون النظام الفيدرالي مرفوضا، أو قد تكون قد جرت التعبئة ضده، ربما بشكل خاطئ في كثير من الأحيان، واتهامهم بالرغبة في الانفصال.. إلا أن انسحاب مصراته الآن، أو انكفاء مصراته الآن – إن صح التعبير، سوف يقوي حجة الفيدراليين. ولكن، الآن، مرحليا، ما أدعو إليه، حتى لا نزداد تفتتا أكثر من التفتت الحالي، هو إقامة حكم لا مركزي قوي. وهذا لا يكون فقط بالإشارة إلى «الحكم المحلي». الحكم المحلي إذا لم يكن له محتوى حقيقي غير مركزي، فإنه يتحول إلى وزارة. و(عندها) يكون وزير الحكم المحلي هو الذي يتحكم في المحافظات أو الأقاليم. هذا ليس صحيحا.. في اعتقادي أن ليبيا تحتاج إلى نظام المحافظات. ربما ليبيا تحتاج إلى سبع محافظات.. هذه المحافظات يجب على المحافظين فيها أن يحظوا بسلطة رئيس الوزراء في التصرف في الوزارات والمؤسسات ما عدا الوزارات السيادية، وهي: «الدفاع» و«الداخلية» و«الخارجية» و«النفط» و«المالية». وبالتالي، هذا أمر من المهم أن يناقش بجدية بعيدا عن التخوين وبعيدا عن اتهام الأطراف بعضها بعضا بالسعي إلى التقسيم وتفتيت البلاد. بينما في الحقيقة الذي يفتت ليبيا هو حكم الميليشيات.. هذا الأمر حولنا، في الوقت الراهن، إلى قبائل، وجهات، ومؤسسات مؤدلجة، ومؤسسات غير مؤدلجة. وكلها تسعى لشرعنة نفسها تحت وزارة الدفاع أو وزارة الداخلية أو رئاسة الأركان، وهي شرعنة زائفة.

* كيف يمكن أن ينتهي الأمر؟

- هذه الفوضى يجب أن تنتهي، وأن تنتهي بشجاعة، ولهذا أدعو إلى «أوسلو» أو إلى «طائف» أو إلى «جنيف» بحيث تلتقي. واللقاء هنا، في الحقيقة، ليس للكيانات السياسية. الكيانات السياسية قد تكون جزءا من هذا، لكن اللقاء للقوى الحقيقية التي تملك قوة على الأرض، سواء كانت هذه القوة قبلية أو جهوية أو مؤدلجة. إذا لم تلتق الرؤوس الحقيقية التي يمكن أن تقودنا إلى الخراب وإلى الحرب الأهلية، فسنجد أنفسنا على أعتاب الحرب الأهلية أو داخلها. أذكر أن اللبنانيين لم ينتبهوا إلى أنهم في حرب أهلية إلا بعد سنتين من نشوبها. ولقد أطلقت على ما يجري في ليبيا حاليا «حروب أهلية أفقية».. موجودة خاصة في (مناطق) الغرب الليبي؛ موجودة بين «الزاوية» و«ورشفانة».. وبين «زوارة» و«رقدالين»، وبين «الزنتان» و«المشايشة»، وبين «مصراته» و«ورفلة» و«تاجوراء». هذه حروب أفقية. في اعتقادي، نحن الليبيين سنظل عاجزين بسبب مدى العنف الذي رأيناه وبسبب هذا الكم الهائل (من الميليشيات). لا أحد يعرف العدد الحقيقي للميلشيات العسكرية. قد يصل العدد للمئات، وقد استهلكت جزءا كبيرا من خزانة الدولة ومن أموال ليبيا. وبالتالي، هذه الوقفة مهمة جدا ويجب أن تكون تحت شعار «لا للسلاح».

* وإلى أي مدى يمكن الاستجابة لمثل هذه الدعوة؟

- أعتقد أنه يوجد أمران.. يوجد الصادقون الذين انضموا إلى هذه الكتائب، وعلى هؤلاء أن يرجعوا إلى أعمالهم العادية أو أن يؤهلوا أنفسهم للدخول كأفراد في أي من مؤسسات الدولة.. والأمر الثاني هو أن هناك القتلة، الذين ارتكبوا جرائم قتل في بنغازي وفي درنة وفي سرت، ثم في طرابلس الآن. هؤلاء القتلة لا بد أن يحالوا إلى القضاء.

* في رأيك، ما القوى الفعلية التي تملك قدرة على الأرض. أغلبية السلاح في يد من؟

- كما قلت لك، السلاح موزع جهويا، أو آيديولوجيا، أو قبليا.

* لكن الأغلبية لمن. من يمكن أن يحسم الأمر بالسلاح؟

- توجد قوى قوية، معظمها في الغرب الليبي. إذا ذهبنا من الغرب إلى الشرق، فإن معظم الميليشيات موجودة في الغرب. هناك «الزنتان» التي لديها من ثلاث إلى أربع ميليشيات، وهي ميليشيات قوية ومسلحة تسليحا جيدا، وهي قوة لا يمكن إنكارها في غرب طرابلس – كما يقال. هناك أيضا «ورشفانة» التي أصبحت الآن أيضا قوة لا يستهان بها، وهي قوة أيضا مهمة جدا في الغرب. وتوجد كذلك قوة في «الزاوية».. ثم نجد أيضا أن هناك ما يسمى «ميليشيات طرابلس»، وهي في معظمها ميليشيات أمنية، مثل «النواصي»، و«اللجنة الأمنية العليا» (وأنا أعدها ميليشيا وليست جسما يتبع السلطة). ثم هناك «(ميليشيا) معيتيقة»، وهي مجموعة (عبد الحكيم بلحاج)، وهي متمركزة ولها امتدادات في «سوق الجمعة» وفي «تاجوارء».. «معيتيقة» و«سوق الجمعة» هي (ميليشيات) مؤدلجة، وكلها تتبع تيارا إسلامويا متدرج الشكل، وأحيانا يتفق مع الإخوان المسلمين وأحيانا تكون الخلافات بينهم. ثم هناك بعض الميليشيات، التي هي ميليشيات – إن صح التعبير – طرابلسية، ثم داخل طرابلس هناك الكثير من المنظمات غير الشرعية التي تتاجر في المخدرات وتتاجر في الخمور وغيرها، ولديها قوة عسكرية ظاهرة.. ثم تأتي مصراته (إلى الشرق قليلا من طرابلس) كثقل كبير جدا، وربما هي أقوى الميليشيات. وتوجد فيها أكثر من مائة ميليشيا، ولكنها في النهاية هي قوة مصراته العسكرية الأساسية. وفي سرت، هناك وجود للجماعات الإسلامية المتطرفة. وأيضا هناك كتيبة صلاح بوحليقة، وهي تدخل أيضا ضمن هذه النطاقات التي تحدثنا عنها. ثم نأتي إلى الشرق. الآن، «السيد الجضران (أحد الداعين للفيدرالية في الشرق)»، الذي يسيطر على منابع النفط، لديه أيضا قوات. وربما هذه القوات انقسمت بعد انسحاب السيد صديق الغيثي (أحد قيادات الشرق) منها، ثم أيضا هناك الميليشيات التي تحاصر بنغازي وهي ميليشيات «أنصار الشرعية» و«17 أكتوبر» و«رافالله السحاتي», ثم نأتي إلى درنة التي يسيطر عليها «سفيان جومة (متهم بموالاة تنظيم القاعدة)» وجماعة الجهاديين، وبالتالي هذا هو التنوع الكبير والخطير في هذه الميليشيات. هذه خريطة الميليشيات، ولكن أعتقد أن الصراع الحقيقي بينها يجري في غرب ليبيا. لأنه في شرق ليبيا تمكنت «جمعة إنقاذ بنغازي» (مظاهرات الأهالي ضد الميليشيات خريف العام الماضي) من تحجيم التنظيمات العسكرية الموجودة في بنغازي، وكلما حاولت العودة تجد مقاومة من أهالي بنغازي، وهي موقع خلاف على الأقل بين أهالي مدينة بنغازي نفسها.

* هل التيارات الإسلامية المسلحة تمثل خطرا؟

- بطبيعة الحال، تمثل خطرا.

* هل لأن لها الأغلبية؟

- لا.. بل لأن لديها آيديولوجية محددة ولديها تصميم واضح جدا.. هم يقولون «(تطبيق) شرع الله أو لا شرعية».. ولكن شرع الله هذا غير محدد، لأن هؤلاء يقولون شرع الله في بلد إسلامي بطبيعته، وهو بلد في معظمه سني وفي معظمه مالكي، ويقولون ذلك كأن هذه البلاد لا تعترف بشرع الله! وبالتالي، هذه الآيديولوجيات المتطرفة خطيرة لأن آيديولوجيتها أممية وليست محلية. بمعنى أنك تستطيع أن تتفاهم مع مصراته أو مع الزنتان أو مع الورشفانة أو مع سوق الجمعة أو تاجوراء، ولكن لا تستطيع أن تتفاهم مع ميليشيا هي في الواقع تضم جزائريين وموريتانيين وأفغانا وشيشانا، وأفارقة يأتون من مالي. وبالتالي، أصبحت هذه الجماعات الإسلامية المتطرفة جماعات خطيرة، لأنها أولا جماعات إقصائية تريد أن تقصي كل من لا يفهم الدين الإسلامي بمنظورها هي، وهي مجموعات عنيفة وتتحمل مسؤولية جزء كبير من القتل. إذن، هذه المجموعات هي مجموعات صغيرة وهي مجموعات معزولة سياسيا واجتماعيا وثقافيا في المحيط الموجودة فيه، لكن هذه المجموعات تستطيع أن تتحكم في مفاصل الحياة اليومية لليبيين وأن تجعل هذا البلد متوترا لفترة طويلة جدا، ومفتوحا على كافة الاحتمالات القادمة مع الناشطين والمتطرفين من دول شمال أفريقيا.

* هل هذا يعني، بطريقة أو بأخرى، أن ليبيا مرشحة لأن تكون صومالا جديدا؟

- يمكن أن تتحول ليبيا إلى صومال بـ«7 نجوم».

* بمعنى؟

- بمعنى أن ليبيا يوجد فيها المال والسلاح والرجال؛ أي المقاتلين.. وهذا أمر خطير جدا. وهذا أمر في اعتقادي لن تسمح به (الدول المطلة على) البحر المتوسط. إذا اعتقد أنصار «القاعدة» أو المتطرفون الإسلاميون أنهم يمكن أن يكونوا رأس حربة تستخدم الأموال الليبية والنفط الليبي والشاطئ الليبي الممتد في مواجهة أوروبا بطول ألفي كيلومتر، وتستخدم العمق الصحراوي الليبي الذي يصل إلى قلب أفريقيا. إذا اعتقدت هذه الجماعات أنها تستطيع أن تحول ليبيا إلى نقطة ارتكاز من دون أن تثير الضفة الأخرى من البحر المتوسط، في الجانب الشمالي، فإنها تكون مخطئة. هذه هي النقطة التي يمكن فيها أن تتدخل القوى التي لا تريد أن تتحول ليبيا لنقطة ارتكاز مع الصومال. وأنا أعتقد أنه يوجد فهم لهذا الأمر، ولذلك هم لا يزيدون من مقدار التوتر الذي قد يثير الأوروبيين. ربما يكونون قد أخطأوا في الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي واغتيال السفير الأميركي لدى ليبيا (خريف 2012)، وقد استفادوا من هذا الدرس. كما أن الولايات المتحدة تطاردهم وتتجسس عليهم، ويمكنها أن تصل إليهم كما حدث مع «أبو أنس (الذي جرى القبض عليه من طرابلس قبل شهر بواسطة قوات أميركية وجرى نقله خارج ليبيا)». الأميركيون لا يهتمون بمن يقتل الليبيين، لكنهم يهتمون بمن يقتل أميركيين وأوروبيين. وبالتالي، هم سيكونون في مواجهة مباشرة مع هذه الجماعات المسلحة.

* أشار أحد قادة الجهاد في مصر إلى وجود تحالف قوي بين «الإخوان» و«القاعدة» في ليبيا. إلى أي حد هذا صحيح؟

- أولا، في البداية أقول إن «الإخوان» لا يشاركون في القتل، أي لا يشاركون في العمليات.. «الإخوان» بطبيعتهم مثل «النادي الخاص» أكثر منهم حزبا سياسيا، ولكن هم المحرضون.. يحرضون على الأطراف السياسية الأخرى. هم أول من حرض ضد العلمانية والليبرالية، وهم أول من خلق العدو الوهمي. وهذا العدو الوهمي هو الذي يستفز الأطراف المتطرفة، فتقوم بتنفيذ عمليات ضد الرموز كما حدث في حالة عبد السلام المسماري (الناشط الحقوقي الليبي الذي اغتيل قبل شهر). أيضا هذه التيارات المتطرفة، بوعي أو من دون وعي، تتحالف أو تنسق أو تلتقي على نفس الهدف مع بقايا نظام القذافي، وبالتالي لا أستبعد أن يكون هناك تنسيق بين هذه الجماعات المتطرفة، التي حاربت القذافي لفترة (خلال التسعينات)، ومن تبقى من ذلك النظام.

* البعض يتحدث عن خطر على الجوار الليبي من مثل هذه الجماعات؟

- نعم. لأن الحدود ببساطة مفتوحة، والسلاح لا حد له، بل كل أنواع الأسلحة موجودة. الذين قتلوا بطرابلس في المظاهرات (يوم الجمعة الماضي) قتلوا بأسلحة ثقيلة، وليس بالقنص أو البنادق أو المسدسات. وهذا يعطيك مؤشرا على حجم السلاح الهائل الموجود في ليبيا. وأيضا ليبيا بها أماكن جيدة للتدريب وأماكن جيدة للإيواء. بالتالي، إذا ما حدثت أي حالة من الإرهاب أو التطرف أو التعكير السياسي والعملياتي في مصر، فطبيعة الحال خوف مصر سيأتي من ليبيا، وكذا خوف الجزائر ومالي والسودان وتونس سيأتي من ليبيا. وإذا اعتقد الليبيون أنه بسكوتهم عن وجود السلاح والميليشيات والحدود المفتوحة والبحر المفتوح، لن يحدث استفزاز لجيرانهم، فهذا غير صحيح.. عندما يشعر جيران ليبيا بالخطر فسيكون التدخل ضد هذه الجماعات في ليبيا تدخلا شرعيا، وسيفهم حتى على المستوى الدولي، لأنه تدخل لحماية أنفسهم من الخطر الذي قد يأتي من ليبيا، ولهذا على الليبيين أن ينظفوا دارهم وأن يرتبوا أمورهم وأن يمنعوا التورط في أعمال تمس جيرانهم.

* وماذا يمكن أن تفعل حكومة الدكتور علي زيدان في ظل هذه الأوضاع؟

- أعتقد أنه من المزايدة السياسة تحميل الحكومة المسؤولية. حكومة زيدان هي خليط من الإخوان المسلمين و«التحالف الوطني». وهذه الحكومة تتعرض لهجمات من «التحالف» ومن «الإخوان»، وهي حكومتهم. زيدان، في اعتقادي، يتصور أنه يقدم خدمة جليلة إلى ليبيا، وهي الحفاظ على آخر شكل دستوري أو مدني في البلاد، لأنه يعتقد أنه لو سقطت حكومته فسيكون من الصعب جدا تشكيل حكومة أخرى، وبالتالي ستكون هناك فترة فراغ. زيدان سياسي محنك، وهو يقطع الوقت حتى يصل الليبيون إلى قناة يتوصلون عن طريقها إلى حل. وهو يرى أن بقاءه على رأس هذه الحكومة، وإدارة هذه الأزمة، بأقل قدر ممكن من الخسائر، يخدم مستقبل ليبيا، قد يتفق معه البعض أو يختلف معه، لكنه يدير هذا الفهم بشكل لا بأس به. وأعتقد أن الحكومة اتخذت خطوة في اتجاه المجتمع الدولي. مثل تدريب أوروبا وأميركا للجيش الليبي، وهذه الخطوة تستفز البعض. وزيدان يتمتع بتغطية دولية وعربية لا بأس بها، وهو يتحرك دوليا وعربيا بكفاءة أكثر من تحركه الداخلي. هو يعتقد أن بقاءه في الحكم سوف يزيل المشاكل وأن حلها يحتاج لوقت طويل جدا. أعتقد أن مشكلة زيدان في وزارته.. أنه ليس لديه فريق سياسي جيد يدير معه الأزمة. هو لاعب فردي، ومعظم وزرائه مشلولون.

وزارتا الدفاع الليبية ونظيرتها السودانية تتفقان على تشكيل قوة مشتركة لحماية الحدود بين البلدين

قال المتحدث بأسم وزارة الدفاع الليبية العقيد عبد الرزاق الشهابي إن وزارة الدفاع الليبية أتفقت مع نظيرتها السودانية على تشكيل قوة مشتركة لحماية الحدود بين البلدين.
وأضاف الشباهي في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس بطرابلس أن هناك تعاونا مع الحكومة الايطالية للمساعدة في مراقبة الحدود بأحدث الطرق عبر الأقمار الصناعية، موضحاً أنها ستكون جاهزة في أقرب وقت .
وأوضح أن وزير الدفاع النيجيري زار ليبيا يوم أمس الأربعاء لبحث موضوع حماية الحدود و إقامة مداخل شرعية في الحدود الجنوبية كما هو الحال في حدود ليبيا الشرقية و الغربية.
وبيّن المتحدث باسم وزارة الدفاع أن بريطانيا أبدت استعداها خلال زيارة وزير الدولة للشؤون العسكرية لليبيا يوم أمس لتقديم الدعم اللازم من خلال برنامج تدريبي في بريطانيا .
وأكد الشباهي أن القوات التي انتشرت في العاصمة طرابلس بعد أحداث يوم الجمعة في الخامس عشر من الشهر الجاري هي عناصر نظامية تتبع الجيش الليبي.

برنيق – نعيمة المصراتي

زيدان يثني على الجيش الليبي ورجال الصاعقة خلال أحداث بنغازي

أثني رئيس الوزراء الليبي علي زيدان ، على الجيش الليبي ورجال القوات الخاصة “الصاعقة” ورجال الشرطة بمدينة بنغازي، لما بذلوه من تضحية من أجل هيبة الوطن ، وتقدم بالتعزيه لأسر الشهداء متمنيا الشفاء العاجل للجرحى .
وقال زيدان في مؤتمر صحفي عقده اليوم (الاربعاء) إنه سيتم وضع الحجر الأساس للمجمع النفطي الذي سيكون ضمنه مقر المؤسسة للنفط ببنغازي، خلال الاحتفالات بعيد الاستقلال لافتا إلي أن عملية تركيب كاميرات المراقبة في شوارع بنغازي بدأت ، وستكون في غاية السرية.
وأضاف زيدان أنه من يصر على إقفال الموانئ النفطية عليه تحمل المسؤولية ، ولن نقدم على سفك الدم الليبي بسهولة ، ولكن إذا اضطررنا فسنقوم بما يمليه علينا واجبنا كحكومة مشيرا إلي أن الحكومة تعاني من أزمة مالية وقد نضطر إلى الاقتراض، بسبب إيقاف النفط الذي حال بيننا وبين صرف الميزانية.
ونوه زيدان بانه ليس هناك نية لدى الغرب للتدخل الفعلي على الأرض لمواجهة الخروق الأمنية داخل ليبيا ، مشيرا إلي أنه ناقش خلال زياراته لبعض الدول الغربية بعض الأمور الأمنية والاقتصادية.
وأوضح أنه توجد كتائب كثيرة خارجة عن القانون وسلطة الدولة في مدينة درنة لافتا إلي أنه يجب أن يكون أهالي درنة طرفا في وضع أية خطة أمنية، لأجل استتباب الأمم في المدينة ، مشيرا إلي أنه طالب المؤتمر بتخصيص صندوق بقيمة 250 مليون دينار للمدينة.
واستنكر رئيس الوزراء الليبي الدكتور علي زيدان التفجير الذي استهدف ضريح “مراد أغا ” بمدينة “تاجوراء” الليبية ، جراء زرع عبوات ناسفة بالضريح ، واصفا إياه بالعمل الإرهابي المسيء لليبيين وتاريخهم .
وحول تنفيذ حكم الاعدام على السجين الليبي في العراق قال زيدان إنه اتصل برئيس الوزراء العراقي “نوري المالكي” وطلب منه أن يوقف تنفيذ حكم الإعدام بحق المواطن الليبي المسجون بالعراق “عادل الزوي” وقد استجاب لذلك قائلا ” إن تنفيذ الإعدام وقع خارج إرادة الدولة العراقية ومن قبل كتائب غير شرعية هناك” كما استنكر زيدان خطف مواطن عراقي بليبيا الأسبوع الماضي.
من جانبه ، قال وزير العدل “صلاح المرغني” نحن نتواصل مع مجموعات وقيادات للثوار بحيث يتم التعامل مع أي محتجزين موجودين لديهم خلال الاشتباكات الاخيرة ،وإستجاب عدد من كبار الثوار إستجابة جيدة بما في ذلك الموجودن في قاعدة إمعتيقية وهم الآن يتعاملون مع هذا الامر.

برنيق – نعيمة المصراتي

قتلي وجرحى في الإشتباكات التي تجددت اليوم شرق بنغازي

أفادت مصادر بمستشفى الجلاء للحوادث ببنغازي مساء اليوم الخميس بوصول ستة إصابات في صفوف لواء مشاة البحرية بينهم ثلاث حالات فارقت الحياة جراء اشتباكات عنيفة مع مسلحين بمنطقة سيدي خليفة الضاحية الشرقية لمدينة بنغازي. وأوضحت المصادر لوكالة الأنباء الليبية أن الجنود القتلى من لواء مشاة البحرية هم “حمد الصهبي” و”القذافي رمضان” و”احمد ناصر”. على صعيد متصل أفادت مصادر أمنية خاصة لــ (وال) أن الاشتباكات المسلحة التي وقعت في منطقة سيدي خليفة كانت بين عناصر لواء مشاة البحرية ومجموعة من المسلحين الخارجين عن القانون كانوا يحاولون تحرير مجموعة تابعة لهم تم القبض عليها في وقت سابق من قبل عناصر الأجهزة الأمنية وبحوزتهم معدات ومواد تستخدم في عمليات التفجير. فيما رجح ناشطون محليون أن من قام بمهاجمة عناصر لواء مشاة البحرية هم مسلحين تابعين لجماعة أنصار الشريعة .

ليبيا منذ سقوط معمر القذافي .. المحطات الاساسية منذ سقوط نظام معمر القذافي في اكتوبر 2011 بعد ثورة شعبية اعقبها نزاع مسلح

– 2011 –
- 20 اكتوبر: مقتل معمر القذافي في سرت بعد حصار دام اسابيع، ومقتل ابنه المعتصم في نفس المدينة.
- 23 اكتوبر: المجلس الوطني الانتقالي يعلن “التحرير الكامل” لليبيا.
- 31 اكتوبر: انتهاء عملية “الحامي الموحد” الجوية لحلف شمال الاطلسي، التي اطلقت في نهاية مارس.
- 19نوفمبر: اعتقال سيف الاسلام القذافي الملاحق امام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية. وبدأت محاكمته في ليبيا في يناير 2013.
– 2012 –
- يونيو: اكثر من مئة قتيل و500 جريح خلال اسبوع في اعمال عنف قبلية جنوب غرب طرابلس.
- 07 يوليو: الليبيون يتوجهون الى صناديق الاقتراع للمرة الاولى لانتخاب مجلس تاسيسي، المؤتمر الوطني العام.
حصل تحالف القوى الوطنية بقيادة رئيس الوزراء السابق في المجلس الوطني الانتقالي الحاكم محمود جبريل، على 39 مقعدا من اصل ثمانين في المجلس، وحصل حزب العدالة والبناء المنبثق عن الاخوان المسلمين على 17 مقعدا فقط. ومنح 120 مقعدا لمستقلين.
- 08 اغسطس: المؤتمر الوطني العام يسلم السلطات للمجلس التاسيسي المنبثق عن انتخابات يوليو. محمد المقريف المعارض السابق لنظام معمر القذافي ينتخب رئيسا للمؤتمر الوطني العام.
- 11 سبتمبر: هجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي يؤدي الى مقتل اربعة اميركيين بينهم السفير كريس ستيفنز.
- 23 سبتمبر: السلطات تعلن “حل جميع الميليشيات والمجموعات المسلحة غير المنضوية تحت سلطة الدولة، وذلك غداة انتفاضة دامية لسكان بنغازي على الميليشيات.
- 14 اكتوبر: علي زيدان المعارض السابق لنظام القذافي ينتخب رئيسا للوزراء. وياتي التصويت بعد اسبوع على استبعاد رئيس الوزراء المنتخب مصطفى ابو شاقور الذي كان انتخبه المؤتمر العام لكن اعضاءه رفضوا مرتين التشكيلتين الحكوميتين اللتين اقترحهما.
– 2013 –
- 12 يناير: القنصل الايطالي في بنغازي ينجو من هجوم. شهدت المدينة عدة هجمات ضد مصالح غربية واغتيالات قادة امنيين.
- 23 ابريل: اعتداء بسيارة مفخخة ضد السفارة الفرنسية في طرابلس يسفر عن جرح دركيين اثنين.
- 5 مايو: تبني مشروع قانون مثير للجدل حول استبعاد مسؤولين في النظام السابق في حين احتلت عناصر في ميليشيات وزارتين لمدة اسبوع. استقالة المقريف الذي خلفه في يونيو نوري ابو سهمين.
- 8 يونيو: سقوط 30 قتيلا في مواجهات في بنغازي بين ثوار سابقين ومتظاهرين. وفي نهاية يونيو ساهمت اعمال عنف دامية بين ميليشيات في طرابلس في تسريع رحيل وزير الدفاع.
- 27 يوليو: تظاهرات عنيفة ضد السلطات والاحزاب السياسية بعد سلسة اغتيالات منها اغتيال الناشط عبد السلام المسماري.
- 31 يوليو: زيدان يعدل عن تشكيل حكومة ازمة مصغرة.
- 25 اغسطس: رئيس الوزراء يعلن اطلاق حوار وطني بشان المصالحة الوطنية ونزع الاسلحة.
- 19 سبتمبر: بدء محاكمة حوالى 38 مسؤولا سابقا في نظام القذافي لدورهم في قمع الثورة في 2011.
- 2 اكتوبر: متظاهرون يحاولون الهجوم على السفارة الروسية في طرابلس ما اسفر عن سقوط قتيلين في صفوف المعتدين.
- 5 اكتوبر: اسر زعيم مفترض في القاعدة ابو انس الليبي في غارة اميركية في طرابلس. وطلب المؤتمر الوطني العام اعلى هيئة سياسية في ليبيا من واشنطن تسليمه “فورا”.
- 10 اكتوبر: ثوار سابقون يخطفون علي زيدان لبضع ساعات.
18 أكتوبر: مقتل مدير الشرطة العسكرية للجيش الليبي العقيد أحمد البرغثي وهجوم من انصاره وابناء قبيلته على منزل قائد قوات درع ليبيا وسام بن حميد متهمينه بالوقوف وراء العملية.

أ , ف ب

النشطاء السياسيون والحقوقيون بأمريكا يطالبون بالشفافية

اصدر نشطاء سياسيون وحقوقيون ليبيون في الولايات المتحدة الأمريكية بيانا بشأن  خطورة الأوضاع الامنية في ليبيا  الذي ارجعوا اسبابه الى الاداء المتدني للمؤتمر الوطني العام والحكومة المؤقتة  .

وطالبوا في بيانهم السيد رئيس الوزراء على زيدان(( التوضيح الصادق والصراحة المطلقة والشفافية من السيد رئيس الوزراء المؤقت على الاتهامات الموجهة اليه في قضية الرشاوى او بما يعرف بقضية ازمة النفط , وكذلك الاعتراف بكل الاخطاء الجسيمة والتجاوزات التي ارتكبتها حكومته طوال فترة عملها, ومن هو المسؤول عنها ؟

وفي ختام بيانهم  ناشدوا ابناء الشعب الليبي في الوقوف في وجه الظلم والظلمة وفى وجه كل من اراد شراً لبلادنا الغالية ليبيا,  وكل من حاول ويحاول  العبث بأمنها وإهدار خيراتها وثرواتها  ومقدراتها التي انعم الله بها على أهلها.

وفي ما يلي نص البيان:-

بيان بشأن  خطورة الاوضاع  الامنية في ليبيا

 من جراء الاداء المتدني للمؤتمر الوطني العام  والحكومة المؤقتة

 

إن تأزم الأوضاع  الامنية المتردية في ليبيا  أمرٌ مقلقٌ لما يحملهُ من عواقب وخيمة تهددُ أمنَ الوطنِ وسلامتَهُ.  وإنهُ لمنَّ المؤسفِ حقاً عَدَم تواجد المعرفة والنية للإعتراف بخطورة الوضع من طرفي المؤتمرالوطني وحكومتهِ المؤقتةِ, وأتخاذ خطوات عملية فعَّالة لعلاج الازمة قبل فوات الاوان. إن الجالية الليبية  في امريكا ليست بمعزلٍ عمَّا يدور في أرض الوطن من كوارث وأزمات من اغتيالات شبة يوميةٍ وتفجير سيارات مفخخة تستهدف العناصر الأمنية والنشطاء السياسيين ومؤسسات الدولة.  وإننا نندد لما وصل اليه الحالُ من تردي فى الاوضاع الامنية الخطيرة التى تمر بها ليبيا حيث تزداد الأمورُ سوءً يوماً بعد يوم على مستوى الأمن القومى للدولة وأمن المنطقة برمتها وأمن المواطن وسلامتهِ فوق تراب وطنه, بل وداخل بيتهِ الذى يأويه . إن ما نعيشه اليوم غاية الخطورة في غياب دولة الدستور والقانون والمؤسسات والتى من المفترض ان تكون متمثلة فى السلطات الثلاث ( السلطة التشرعية / السلطة التنفيذية / السلطة القضائية ) وهى بمثابة المؤتمر الوطنى العام  – الحكومة المؤقتة – الأجهزة الأمنية والأستخباراتية – القوات المسلحة والشرطة وحرس الحدود – مؤسسات المجتمع المدنى.

لم يعد يفصلنا عن الذكرى الخالدة لثورة فبراير المجيدة الا شهوراً معدودة  ليطل علينا العام الرابع لنهاية القذافي دون أن يحدث تطورٌ ملحوظ ٌ للافضل, بل ما نشاهده هو تردي الحال عما كان.  و نحن نراقب عن كثب الدور المتدني الذى يقوم به المؤتمر الوطنى العام منذ تأسيسه والى لحظةِ كتابةِ هذا البيان, وجب  علينا طرح بعض التساؤلات :  ماذا أنجز المؤتمرُالوطنىُ العامُ منذُ تأسيسهِ من سنٍ لقوانين  وتشريعات تواكبُ تطلعاتِ وطموحاتِ الشعب الليبى والمرحلة , بأستثناء قانون الزيادة المفرطة لرواتب اعضاءه و قانون العزل السياسى ؟ ماذا قام به المؤتمر الوطنى العام من إجراءت احترازية فيما يتعلق بقضية الرشاوى, والمتورط فيها الى حد الان, احد اعضاءه السيد ” رئيس لجنة الطاقة ” مع السيد ” رئيس مجلس الوزراء المؤقت ” وجهاز مكتبه, بالإضافة الى تحويل هذا الملف الخطير الى المدعى العام ؟

واما بما يتعلق بالحكومة المؤقته , فانه من المؤسف جدا ان تصل الحالة المزرية لأداءها الى درجة فقدان ثقة الشارع حيث سئم المواطن من سماع التصريحات تلو التصريحات والوعود تلو الوعود ولكن دون ان يتحقق اى شىءٍ على ارض الواقع, بل أن الواقعَ المرَ يدعو الى التشائم فى كل الأحوال.  إن ما يطالب به المواطن هو التوضيح الصادق والصراحة المطلقة والشفافية من السيد رئيس الوزراء المؤقت على الاتهامات الموجهة اليه فى قضية الرشاوى او بما يعرف بقضية ازمة النفط , وكذلك الاعتراف بكل الاخطاء الجسيمة والتجاوزات التى ارتكبتها حكومته طوال فترة عملها, ومن هو المسؤول عنها ؟ حيث من حق الشعب الليبى المطالبة بتحقيق عاجل فى قضايا الرشوة والفساد المالى والإدارى, والفشل الذريع في أداء الحكومة على كافة الاصعدة والمستويات  رغم توفر الامكانيات المادية الهائلة لدى الدولة, والتى إما سرقت او نهبت او اهدرت بطرق غير مشروعة حسب تصريحات الجهات الرسمية. إن التحقيق الذى سوف يطالب به الشعب الليبى مع كل مسؤولي الدولة المشتبه فيهم فى هذه القضايا فى حالة إدانة اي احد يوجب فصله من عمله مع تنفيذ الاحكام بحقه فوراً دون تأخير . يجب على السيد رئيس الحكومة المؤقته وكذلك كل مسؤول فى الدولة ان يأخذ فى الاعتبارأن المواطن الذى اجهز على الطاغية لم ولن يرضى ابداً ان يستخف او يستهتر او يستهزاء بعقليته ولن يقبل بغير الحقيقة بديل .

إن الصورة التى كانت غامضة وغير واضحة لدى الشارع  اصبحت الان اكثرَ وضوحٍ. فقد كشفت الايام عن كثير من الحقائق التى كانت محجوبة فى الماضى القريب, وذلك بفضل إصرار المواطن الليبى بعد ثورته المجيدة على تبيان الحقيقة من خلال مساهمته الإجابية بالمشاركه فى الأنشطة السياسية والثقافية والإجتماعية, ومن خلال التقنية الإعلامية الحديثة ومن خلال العولمة التى هى بمثابة شريان الحياة فى عالمنا الصغير اليوم .

فى ختام هذا البيان نشد على يد الذين يعملون فى صمت من اجل هذا الوطن المكلوم , اولئك الذين تقدموا الصفوف بأرواحهم من اجل ان يصونوا ثورة الشعب الأبي ويدافعوا على  امنه وثرواته النفطية وممتلكاته من عبث العابثين والفاسقين والمجرمين  , صابرين صامدين بعزيمة الرجال الاشاوس ضد هجمات الإنتهازيين والمستأجرين فى وسائل الإعلام المؤدلج , وضد ضغوط الحكومة والمؤتمر اللذين ما لبثا فى الاستعانة بالمرتشيين. وفى الوقت نفسه  نستنكر صمت وسكوت  كافة الكتل السياسية والمستقلين من النخب الوطنية التى كان يشهد لها بالمواقف الوطنية الشريفة قبل ثورة فبراير المجيدة . ان هذا الصمت والتجاهل المتعمد وغض الطرف على  مأساة الوطن الجريح من هؤلاء النخب, انه  لشىء يندى له الجبين .

إننا وابناء الشعب الليبى البطل فى الداخل نعاهد الله على الوقوف فى وجه الظلم والظلمة وفى وجه كل من اراد شراً لبلادنا الغالية ليبيا,  وكل من حاول ويحاول  العبث بامنها وإهدار خيراتها وثرواتها  ومقدراتها التى انعم الله بها على اهلها . إننا واهلنا فى الداخل على العهد باقون وعلى القيم والمبادىء و درب الأجداد المجاهدين والشهداء ماضون وعلى تصحيح مسار ثورتنا الخالدة مصممون وعلى الله ثم انفسنا متوكلون .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حرر يوم الاحد الموافق 13 أكتوبر 2013

الولايات المتحدة الامريكية

1- السيد  د . محمد المبروك بوقعيقيص

2- السيد  د . عبدالحفيظ بن صريتى

3- السيد محمد على العايش

4- السيد على العوج

5- السيد احمد الجرارى

6- السيد حسن محمد الرقيق

7- السيد رمضان حسين الحداد

8- السيد فرج الجروشى

9- السيد غازى بونخيلة

10- السيد عبدالحميد مفتاح البيجو

برنيق – هدى زيو – امريكا  

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة برنيق