الأحد , 23 نوفمبر 2014
أنت هنا: الرئيسية » slideshow » ضاربين بأمن البلاد عرض الحائط ..الأمن الوقائي وبعض الكتائب التابعة له يقتحمون قسم البحث الجنائي ويطلقون المساجين
ضاربين بأمن البلاد عرض الحائط ..الأمن الوقائي وبعض الكتائب التابعة له يقتحمون قسم البحث الجنائي ويطلقون المساجين

ضاربين بأمن البلاد عرض الحائط ..الأمن الوقائي وبعض الكتائب التابعة له يقتحمون قسم البحث الجنائي ويطلقون المساجين

تعرض قسم البحث الجنائي بمنطقة الهوارى بنغازي إلى عملية اقتحام من قبل مسلحين من الأمن الوقائي يقدر عددهم بـ1000مسلح و70 سيارة على متنها أنوع مختلفة من الأسلحة الخفيفة والثقيلة من بينها راجمات للصواريخ ومدفع  نوع 106

 

وقال معاون رئيس قسم البحث الجنائي التابع للأمن الوطنى مقدم عبدالسلام المهدوى : لقد فوجئنا ليلة الاثنين الماضى عند الساعة التاسعة مساء بهجوم مجموعة مسلحة تحمل أنواع مختلفة من الأسلحة الخفيفة والثقيلة تتمثل في راجمات صواريخ ومدافع 106 واقتحموا مقر البحث الجنائي ولم يكن يتواجد إلا بعض من أفراد المناوبة

 

وتابع المهدوى قائلا :عند خروج أعضاء القسم لمعرفة هوية المقتحمين  تم إطلاق الأعيرة النارية في الهواء وتهديد المتواجدين داخل المقر بتحطيم وتدمير المبنى براجمات الصواريخ حيث قاموا بجر مأمور الضبط القضائي من لحيته ووضعوه موضع البروك مرددين الله أكبر الله أكبر وعبارة (ياطغاة ) ثم توجهوا إلى مكان الحجز القانوني (التوقيف) وتم تهريب كل المتهمين وعددهم 10 أشخاص في قضايا مختلفة ومن بينهم أحد الأشخاص التابع لكتيبتهم والذي من اجلة قاموا باقتحام المبنى

 

سبب الاقتحام

 

وذكر المعاون :أنه وفي الليلة التي تسبق حادثة الاقتحام حضر لمقر القسم القيادي في الأمن الوقائي عبدالسلام البرغثى بصحبة اثنين من أمراء السرايا التابعة للأمن الوقائي وهما مرعى الفارسي  ويونس المغربي مضيفا أنهم جاءوا للاستفسار عن أسباب القبض على أحد عناصرهم وهو المدعو مصطفى الفرجانى الموقوف على ذمة قضية سطو مسلح (سرقة بالاكراه)وعندما اطلعوا على أسباب القبض مبدين حسن النية ثم خرجو بكل هدوء

 

وقال – أيضا – إن الشخص الموقوف والتابع للأمن الوقائي تم القبض عليه بتهمة السطو المسلح لأكنه أنكر الواقعة في اليوم الأول وبعد مواجهته بالأدلة والإثباتات اعترف بأنه الفاعل

 

تفاصيل الجريمة

 

وعن الأحداث التفصيلة لأسباب الواقعة قال المعاون : بدأت الأحداث منذ ثلاثة أسابيع عندما داهمت دورية مكونة من أربع سيارات مسلحة على متنها 18 عنصرا – منزل المواطن الحليق الزوى الكائن بمنطقة حي الدولار وكان ذلك يوم 16 -12 -2011  وسرقوا مبلغا قيمته مئة ألف دولار و2 كيلو ونصف ذهب وسيارتين نوع ماكسيما وساعتين ذهب و12 جهاز نقال مختلف الأشكال

 

وأضاف : بعد هروبهم من المنزل اشبتهت دورية من كتيبة شهداء الزنتان كانت تقوم بمناوبة ليلية – اشتبهت بالسيارات وقامت بمطاردتهم مما جعل المقتحمون يتركون إحدى السيارات بكامل أسلحتها

 

وبعد تحرير محضر من قبل مالك المنزل في مركز العروبة أحيلت القضية لقسم البحث الجنائي للتوسع في الاستدلال ، الذي باشر بجمع المعلومات والاستدلال وبعد مخاطبة شركة ليبيانا تم تحديد نوعية الأجهزة المسروقة وأرقام الشفرات وأماكن تواجد مستخدمي هذه الهواتف مما سهل على تحرى قسم البحث الجنائي إعداد كمين لضبط المتهم وتم استدراجه والقبض عليه بتاريخ 24 12-2011

 

وبعد الاستدلال معه أنكر المتهم واقعة السرقة ولكنه لم ينكر سماعه بعض الأخبار عن حدوث واقعة سرقة ضبطت من قبل كتيبة شهداء الزنتان.

 

وبعد مواجهات المتهم بالأدلة والإثباتات والتي من ضمنها تعرف صاحب المنزل عليه وإرجاع الملفات التي تخص المالك التي سبق وان قام بحذفها من النقال وتم استرجاعها من قبل مختصين فى أجهزة النقال

 

كما حاول المتهم تمويه المحققين بأن قال لهم إنه شترى جهاز النقال من السوق وبمصاحبته للمكان مع عناصر التحقيق تبين أنه كان يحاول تضليل المحققين

 

وبعد مواجهته اعترف بواقعة السطو كما اعترف على 17 شخصا كانوا معه أثناء اقتحام المنزل

 

برنيق _ خاص

 

 

 

تعليق واحد

  1. لقد بلغ السيق الزبا بالامس تقولون ان الامن الوقائي بنغازى قبض على عصابة البابا انويل طابور خامس وابل اعنال تخريب فى منشات الدولة واليوم يقوم الامن الوطني بتهريب لصى محترف من مكز شرطة لابد ان فى احدى القصتين لبس اين الدولة واين الجيش الوطنى واين الثوار اين الثوار الحقيقين الذين قبروا القذافى ام انهم قبروة فقد لكي يتمكنوا من سرقة ليبيا الله المستعان

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة برنيق