الأربعاء , 23 يوليو 2014
أنت هنا: الرئيسية » أخبار عاجلة » اللجنة الأمنية العليا تفرج عن 451 سجين من أعوان النظام المباد ،300 منهم كانوا محتجزين بسجن عين زارة بطرابلس ،و 151 من سجن تاجوراء وذلك بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

اللجنة الأمنية العليا تفرج عن 451 سجين من أعوان النظام المباد ،300 منهم كانوا محتجزين بسجن عين زارة بطرابلس ،و 151 من سجن تاجوراء وذلك بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

تعليق واحد

  1. شكر الله سعيكم:
    إن ما نشاهده من دعايات لأجل كسب ود الغرب وحقوق الإنسان أمرا واقعا. حيث يقوم من يدعون أنهم سياسيون بالعفو عن مجرمى النظام السابق والذين قاموا بالتعاون مع كتائب النظام لإجل إخماد ثورة الشرفاء لكنهم لن يفلحوا فقد انقضى عهد الخوف دون رجعة ولتعلم كل الجهات المسؤولة أنهم بتوقيف مجرمى ومساندى النظام قد قاموا بإخماد فتنة لأن الليبيين عانوا المرارة من ظلم النظام وأعوانه طيلة 42 سنة فلا تخد مديرا لشركة أو مصلحة إلا وقد مر اسمه على جهاز يعرف بمعلومات الطاغية حتى يتم تزكيته ووضعه على هرم الشركة أو المؤسسة. الآن وبعد أن بدأت الأمور تهدأ إذا بمدراء الشركات والمصالح يريدون أن يرجعوا إلي وظائفهم بل ويريدون أن يلبسوا لباس الثوار (حاش الثوار منهم. بل منهم من يحاول أن يستغل طيبة المستشار الأخ مصطفى عبد الجليل ويريد أن يقابله وينقل صورة مغايرة للحقيقة ومنهم من استغل القبلية والتى قد تكون مترسخة فى بعض الثوار ولقد رأينا بأم أعيننا ممن كانوا مدراء شركات نفطية ويريدون أن يستخرجوا بطاقات الثوار لكى يرجع إلى منصبه. إن الثورة ثورة الوطنيين الليبيين دون النظر إلى القبيلة أو العشيرة مهما كانت مستوياتهم وشهاداتهم, ومن هذا المنطلق ننصح كل من المسؤولية أن يكون وطنيا قبل أن يكون قبليا فالفتنة عندما تهيج لا تترك أخضراا ولا يابسا ولا يمكن لمن كان فى أعلى المناصب فى النظام السابق أن يبقى فى منصبه مهما كانت الأعذار قانونية أو عرفية. ولنا عودة أن كان فى العمر بقية

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة برنيق